20 فبراير 2012

لأن الله سيسألنا عن دماءِ الشُّهداء

العائدون من أمام القصر الجمهوري في ليلة 11 فبراير ، كان هتافهم الوحيد للشُّهداء ، "نام وارتاح .. خَدنا حَقّك مِ السَّفاح" ، "نام واتهنّى .. واستنَّانا على باب الجنّة" ، كان الشعور الأهم وقتها ، أكثر من الفرحة ، أكثر من النصر ، أن دماءِ الشُّهداء الذين سَقطوا لم تذهب هَباءً ، وأن كل من رَاح له شَهيد ، سَيُؤانس ، دوماً ، بلحظةٍ كتلك ، ويُصبر نَفسه بإن "دَمُّه مَرَحْش هَدَر" ، وما مِن صبرٍ كان أو مؤانسة .. في الشُّهداءِ الذين ذهبوا بعد ذلك

قبل يومين ، استيقظت على بُكاء أمّي بالغرفةِ المُجاورة ، وصوت التلفزيون يُذيع هتاف الألتراس الشهير ، في الأغلبِ على صور الشُّهداء ، "يوم ما أبطَّل أشجَّع ، هكون مَيّت أكيد" ، يَبدو من الموجع جداً سماعها على لسانِ من سيصبحوا ، بعد ثلاث ساعات فَقَط ، شُهداء

قبل 19 يوماً ، لم أستطع النّوم طوال ساعات الليل ، صُوَر كابوسيَّة مُستمرة ، لشُهداءٍ يَتم رَمْيَهم من سَطْح الإستاد ، وشُهداء يَتِم طَعْنِهم في مُدرجاتٍ مُظْلِمة ، وشُهداء يُخْنَقُون بكوفيَّاتِهم ، والصورة الأسوأ على الإطلاق .. لشُهداءٍ يَتَكَدَّسُون ، أحياءٌ وأموات ، في مَمَرًّ صغير ، لا يَمْلُك أيًّ مِنهم من أمرِه شَيئاً

قبل ساعتين ، جاءَني في الحُلْمِ ، بين النّومِ واليَقَظة ، عِدة شُهداء ، بملامِحهم التي أعرفها ، وصوتهم ، "يوم ما أبطّل أشجّع ، هَكُون مَيّت أكيد" ، كانوا مازالوا يُشَجّعون ، وكأنّ المُباراة لم تبدأ

المُشكلة ، أن هؤلاء لم يموتوا في محمد محمود ، أو مجلس الوزراء ، أو حتى في ماسبيرو ، الشُّهداء الذين يختاروا الشّهادة ، أقل قسوةً على النّفس من الشُّهداء الذين راحوا غَدراً ، وما تبقى لَنا بعدهم هو الشعور بالقَهْر والعَجْز ، لأننا ، مثلهم ، لَم نَملك من أمرِنا شيئاً

المُشكلة ، أن جُزء من روحنا يَموت في كُل مَرة ، يموت مع كل شهيد ، يموت مع كل تخاذل عن حقه ، وما من شيءٍ صار له معنى أو قيمة ، صور الشهداء على الجدران ، ودَمَهُم على الأسفلت ، وصوتهم في الفيديوهات التي تركوها وراءهم ، ورَوحهم مُعَلّقة بين السماءِ والأرض

أُصَبّر نفسي بأنّ الله مَوجود ، وأنّه يَعلم ويَرى ، وأنّه حَذّرنا مِنَ الكُفرِ بروحِه مهما اشتد الظُّلم ، وأن كُل ما وَرَد مِن سِير الأسبقين ، كان يُعيننا على الاحتمال ، ويؤانسنا حتّى بيأسِ الرُّسل ، الذي يجيء بعده النّصر ، فلا يُرَدّ حينها البأس عن القومِ المُجرمين

وأُفكر ، بعد عام من الثورة ، أن ما صار يُحَرّكني ليس الرغبة في بلدٍ أفضل ، يعيش أهلها حياةً كريمة ، لا يستحقونها ، صار ما يُحركني ، فقط ، أن هُناك شُهداء ، أتمنّى أن أُجْمَعُ بهم ، دون سواهِم ، يوم القيامة ، وأنهم سيسألوننا ، وسيسألنا الله ، عنهم ، وعن دماءهم ، وعن القصاصِ لها ، وإذا توقفنا الآن عن قولِ كلمة الحَق ، فلن نستطيع حينها الإجابة ، فأُعِين نَفسي على التّحَمُّل ، وأُذَكّرها بأن الثورة مُستمرة لأجلهم

هناك تعليقان (2):

Mona يقول...

عندك حق
سيسألنا ماذا فعلنا من أجل الشهداء
؟؟؟

ولن نجد إجابه

arab girlscool يقول...

This is such a nice addition thanks!!!
شات صوتي شات صوتي
عرب كول
شات صوتي مغربي
دردشه صوتيه
انحراف كام
منتديات منتديات عرب كول