26 فبراير 2008

أن تكون عباس العبد

الجميع يعرف من هو رامز
يعرف انجازاته وبطولاته .. فتوحاته الأدبية وتاريخه
لا داعي لسرد قصة حياته
فهو غني عن التعريف
لكن ما قرأته منذ قليل جعلني في حالة لا توصف من السرور والغبطة
وهو ما دفعني – سراً – لأبحث عن لاب توبي المفتوح لأكتب ما أشعر به
لأكتب لكم عنه
من أجل الجمهورية المصرية .. من أجل الأمة العربية .. من أجل الإنسانية كلها
أكتب لكم عن رجلاً من أغنى الرجال .. رجلاً من أغلى الرجال وأشجع الرجال وأخلص الرجال
هو القديس رامز الشرقاوي

-----

المعلومات المتوفرة لدينا عن المواطن رامز الشرقاوي قبل أن يتم عامه السادس والعشرين قليلة

ربما لهذا استقبل العالم باندهاش حنينه لأغنية الأطفال الشهيرة "طيري يا عصفورة" ، فالموقف حينها كان قد تغير تماماً وأصبح من المنطقي التفكير في كون رامز الشرقاوي كان – قبل سن السادسة والعشرين – طفلاً مرَّ بمراحل النمو الطبيعية ، على حدَّ تعبير البعض :

ده دليل معقول ممكن يعزز موقف الناس اللي بتدَّعي إن رامز كان طفل زينا

هذا الاختفاء الطويل عن الأضواء والجمهور والشعب العريض المنتظر لنفحة من ضياءه كان له أسبابه بالطبع


أحد تلك الأسباب هو خصوصية وضع الأقليات في مصر ورامز لا ينتمي لأقلية واحدة .. ولا اثنان .. بل لثلاث أقليات

وهو ما أدركه منذ سنونه الأولى حينما حدث ذات مرة أن أخبره أحدهم في قسوة :

مشكلتك يا رامز إنك مش قادر تفهم خطورة وضعك و موقفك و مُصِر إنك تحط نفسك في مواجهات انت مش قدها ,, يا ابني انت الشخص الوحيد اللي شوفته في مصر بينتمي لكل الأقليات الممكنة

مصر فيها 75 مايون بني آدم ,, منهم12 مليون مسيحي ,, قول 15 مليون من عندي ,, منهم 400 ألف كاثوليكي ,, قول نص مليون من عندي ,, منهم 10 زملكاوية ,, قول 12 من عندي ,, خمسة منهم ماتوا بعد ماتش الهلال ,, و خمسة هاجروا بعد ماتش الفيصلي ,, فاضل انت و واحد جاري البحث عنه ,, تلاقيه خايف على نفسه و مستخبي اليومين دول ,, اعمل زيه أنا خايف عليك


أسباب أخرى لها دور في تباعده الاختياري ، فقد بدأ المذكور كتابته في سنًّ صغير:

كتبت أولى رواياتى في مرحلة عمرية مبكرة
كنت متأثرا بما حولى من حب و رعاية اسرية و كنسية حيث كنا نتلقى المحبة بمشتقاتها فقط
لم نكن نعرف عن الشر شيئا بعد .
كانت اولى كتاباتي تحكى عن فتى اسمه حسين ( لم اعرف لماذا أسميته حسين و لم اسمه جرجس مثلا و لكنها الوحدة الوطنية تقريبا )
المهم هذا الفتى فقد مبلغ من المال و جلس يبكى فى الطريق فوجده رجل طيب من هؤلاء الرجال الذين لا تقابلهم ابدا فى حياتك!!! ,
وجده ذلك الرجل فاخذه الى القسم و حرر محضرا و كان الضابط متعاون ! فطلب من الصبى الانتظار
و ماهى الا دقائق معدودات و حضر رجل طيب اخر! حاملا مبلغ من المال قد وجده و اتضح انه المبلغ الذى فقده الصبي
اعاد الضابط المبلغ الى حسين الذى عاد الى منزله سعيدا شاكرا الرجلين الطيبين و الضابط الذى هو رمز العدالة و التضحية فى سبيل الشعب !!!!
طبعا لو كتبت الرواية ألان لكتبت ان رجل وجد فتى معه مبلغ من المال فقتله و اخذ المال , وجد الضابط هذا الرجل فعذبه هو و اهل بيته و اخذ المال منهم جميعا و أعطاه لاحدهم ليهرب به
.

توقف بعدها عن الكتابة لسببين
الأول :
بعد ان كتبت تلك الملحمة الوطنية ذات الخمس اجزاء التى تبرز تحالف قوى الشعب العامل من عمال و فلاحين و شرطة , شعرت اننى اديت واجبى نحو الوطن و الساحة الادبية و انه يجب على ان انسحب

أمَّا الثاني :
فى تلك الفترة ترشح كاتب اسمه نجيب محفوظ لجائزة تسمى نوبل و احتراما لفارق السن توقفت عن الكتابة حتى لا يفقد الجائزة

هذين السببين ينيران لنا نبراساً نقرأ من خلاله مسيرة شخص عظيم كرامز الشرقاوي ، فقد وضح من البداية أن الرجل غيرُ طامعاً في الشهرة .. أو المال .. أو الأضواء ، ملحمته خماسية الأجزاء تعكس بوضوح قيم الخير والمحبة والمودة وهو جلَّ ما أراد أن يشعر به القارئ .. لذلك فبعدها فضل الانسحاب ، فالكتابة عنده ليس غاية ولكنها وسيلة لكي يعطي القارئ نفحه من روحه .. نفساً من أنفاسه .. يزيح عنه دخان الزيف وغبار الكذب لكي يعطيه دخاناً آخر ذا إحساس مختلف ينمى بداخله أشياء ليس هذا المكان ولا الزمان المناسب لذكرها

السبب الثاني الذي انسحب من أجله رامز الشرقاوي في هذا الوقت يعكس الأخلاقيات المصرية الواضحة التي يتميز بها ، ولنا الآن أن نتخيل ماذا لو انتشرت ملحمة الخمسة أجزاء على نطاق واسع قبل استلام محفوظ لجائزته !! ، بالتأكيد ستمحي الثلاثية وتتخطى أولاد حارتنا وتقتل الحرافيش في مهدها وتضع العجوز السبعيني – وقتها - في مأزق ، وهو ما لم يرتضيه الشرقاوي ..

حتى العودة البسيطة التي جاءت في منتصف التسعينات تقريباً ، لم تكن رغبة منه في العودة قدرما كانت ضرورة ملحة فرضتها عليه معطيات الأمور :

الى ان هناك حدث قد جعلنى اعود الى الكتابة بعد ذلك التوقف .....
قام احدهم بطعن نجيب محفوظ لأنه كافر و السبب رواية " اولاد حارتنا " التى لم يقرأها الطاعن لسببين أولهما أنه آمي و الثاني أنها لم تنشر اساسا .
و نتيجة ذلك و لأنى ملتزم مهنيا و لأنه عيش و ملح و عشرة عمر فقد قررت ان املأ الفراغ الذى تركه محفوظ و ان اظل اكتب حتى يكتب له الشفاء و يعود الى الساحة الادبية فأنسحب فى هدوء تاركا له مكانه و قد اديت واجبى نحو أحد الزملاء

وقتها عاد الشرقاوي ، قبل يتوارى مرة أخرى – كما وعد – بعد شفاء نجيب محفوظ من الطعنة الغادرة

إلى أن يعود من جديد في منتصف 2005 إلى الصورة .. متحدياً الصعاب .. مواجهاً التحديات .. مقدماً كتابات تهيم في حب الوطن وتعكس قيمه

وقبل الحديث عن كتابات رامز الشرقاوي يجدر بنا أن نطلع أولاً على الروافد الفكرية التي كونته

بدأ رامز القراءة في سنًّ صغير من أصعب طريق وهو الطريق الذي يعكس السير الشخصية لبضع شخصيات كان لها دوراً لافتاً في تاريخ البشرية :

كنت فى تلك المرحلة مرحلة التكوين اميل لقراءة كتب التراجم و السير الذاتية خاصة فى الادب العالمى و كنت اقرأ السير الذاتية الخاصة بميكى و بطوط و سمير

دون أن يغفل لجوانب هويته العربية .. المصرية :

اتجهت كذلك الى الأدب العربي و خاصة الاتجاه القومى العربى التقدمى الوحدوى المتمثل فى " الشياطين ال13 " و " رجل المستحيل "

متأثراً – في واحد من جوانب تكوينه – بالثورة العلمية التي وصلت لمجدها الأكبر في العقود الأخيرة من القرن العشرين :

كانت الحركة العلمية فى ذلك الوقت فى قمتها خاصة فى وجود عالمين مثل عبقرينو و بندق كان لهم أثر بالغ في وأثر على قراءاتي فاتجهت إلى : العلوم المستقبلية فى " ملف المستقبل " و الباراسيكولوجى فى " ما وراء الطبيعة

إلا أن كل تلك القراءات التي حصلها الرجل في سنًّ صغير لم ترضِ أبداً روح الباحث بداخله فاتجه إلى الأسس – خش ع التقيل - :

ثم اتجهت بقراءاتي الى كتب الذخائر و التراث حيث بدأت فى اقتناء مجلدات تان تان و كابتن هادوك

مهتم بالسينما ويبحث عنها أينما وجدت :

كنت اشاهد تراث السينما العالمى كل جمعة فى سينما الاطفال

ولم يغفل أبداً تاريخ السينما المصرية كجزءً لا يتجزأ من تكوينه :

في تلك الفترة بدأ الاهتمام بتاريخ السينما المصرية المتمثلة فى افلام السبعينيات و خاصة خالدة الذكر افلام" ناهد شريف " و تهتم بمشاهدة بعض افلام التراث مثل " حمام الملاطيلى " و " سيقان فى الوحل " و " ذئاب لا تأكل اللحم " و يتركز فى ذهنك بعض المشاهد مثل المشهد الخالد فى فيلم الكرنك... مشهد فرج و سعاد حسنى

لرامز توجه أيديولوجي واضح بدأ منذ نبته تكوينه الأولى :

تأثرت بالصراع الايديولوجى القائم بين عم دهب بتوجهه الرأسمالى و عم بطوط الثورى بتوجه اليسارى و حفاظه على القيم و العادات و التقاليد فى تربية جيل المستقبل سوسو و لولو و توتو

مما جعله يأخذ من شعار "ضد الفساد" منهجاً وقانوناً ، لا سيما مع اطلاعه ضمن قراءاته الأولى على سيرة "عصابة القناع الأسود" وانتهاء الأمر بهم إلى السجنِ دائماً مما ترك في نفسه أشد الأثر

تلك هي الروافد الأساسية التي كونت الظاهرة التي تسمى رامز الشرقاوي وألقت – فيما بعد – ظلالاً واضحة على كتاباته

كتابات رامز نفسها تعكس روح الوحدة الوطنية :

كنت جالس امام الشيخ فرحات

مؤذن جامع الكلية عندما فاجاته بالسؤال التالى

كيف نقضى على المسلمين ؟

كل ما يحدث في العالم من سيئات هو بسببكم أيها المسلمون
فأنتم من فشلتم على إجابة السؤال الخاص بكم

كتابات لا يفرق صاحبها – رغم ديانته – بين مسلم ومسيحي أبداً :

كل ما يحدث في العالم من سيئات هو بسببكم أيها المسيحيون
فبغض النظر عن أي اعتبارات تكفيرية أخرى
مصيبتكم أكبر لأن سؤالكم أطول


كتابات بها رومانسية مميزة وصادقة :

انتى حمارة بقى .... هههه .... كل ده و مش رومانسى

انتى لازم تعملى اختبار ذكاء .... ههههه ..... غباء غريب

دا انا وديتك اماكن مرحتيهاش و صرفت عليكى

و كلمتلك عن وشك و جسمك يا تخينة ... هههههه

دا احنا مثقفين زى بعض و بلاش كده

و لا لازم تحملى منى علشان نتجوز .....هههههه

عجبتنى قوى اخر جملة دى .... رحت عديتها تانى

تعكس بوضوح أخلاقيات المجتمع :

انا ما عكستهاش و لا فتحت بقى , ابن بنت الم... بيتبلى على , انا متكلمتش ولا كلمة , كل الى حصل انى لقيت جسمها مربرب و شديد كده , قلت امسكه و اقلب فيه , اشوفه بلاستيك عمليات و لا اصلى , علشان لو مغشوش بلاستيك , انبه الواد الى معاها , و لو اصلى يبقى اطمنت على خير بلدنا

ذات لغة عربية رصينة وواضحة دون أي إطناب أو زيادة أو حشو لا داعي له عاكسة جماليات لا حصر لها :

ايه الحلاوة دى يا م...

ايه الجسم ده يا ش...

ايه ال.... دى يا بنت بنت الك...



----

هي كتاباتٌ في مجملها تدور في فلك من أفلاك الذاتية لتتجاوز الذات الصغرى الضيقة لتصل إلى الذات الكبرى وتنطلق لمساحات أرحب من الأطر العامة والواسعة لتسكب الأحداث في صميم الوجدان محققة روح التمرد المحلقة لفنان أصيل في إطار أدبي مستحدث ينبع من التجديد والتقديم والرفض والقبول وصولاً إلى عظائم الأمور بإذن الله

----

بعد أن توغلنا معاً في روافد الفكرية التي ينبع منها كاتبنا الكبير بل والأساسيات التي تعتبر بمسابة العمود الفقري لأدبه آن لنا أن نتوقف حتى لو لم نرغب في ذلك ..

بقى لنا فقط أن نذكر السبب الذي جعلنا نكتب هذا البوست البسيط وهو أن رامز الشرقاوي قد استجاب أخيراً لنداءات الجمهور من مختلف البلاد ونشر أولى مجموعاته القصصية على الصعيد الإلكتروني

رامز .. ابنكم المصون وآباكم المخلص
رامز .. المتواجد دائماً في صالون المعلم مشمش الثقافي بحثاً عن الجديد في عالم الدماغ
رامز .. يستخلص عصارة مجهودة وخلاصة تجربته لكي يقدم لكم كل ما هو مفيد وصالح
رامز .. من أجلكم كتب .. من أجلكم ينشر إلكترونياً .. ومن أجل أصواتكم المنادية والمحبة في شغف سينشر ورقياً بإذن الله

رامز .. يقف في صف أستاذه ومعلمه الأول "عبد الله كمال" مستحضراً روحه ويصرخ قائلاً في شجاعةٍ وجلد :

الله يخرب بيتك يا هيكل





---

- الكلام بالأحمر من السيرة الذاتية للكاتب الكبير وبعض من نخبة أعماله

- الكلام بالأزرق لواحد من أهم قراءه ومخلصيه " سندرل "

هناك 18 تعليقًا:

محمد المصري يقول...

أنا شفت الإعلان بتاع المجموعة عند رامز أول إمبارح الصبح وأول رد فعلي ليَّ كان "هيييه .. فل عليك يا ريس ، أهو كده ابتدينا"

خطوة فرَّحتني جداً بالفعل

عقبال الجاي

روح يا شيخ وأشوفك قاعد في حفل توقيع وعمال تشخبط على كتب تشخبط على كتب

محمد المصري يقول...

بس بعد ما باركنا وهنينا وعملنا الواجب نخش ع التقيل ونشتم بقى :)

انتَ فاكر الموضوع كده بالساهل ، كل من هب ودب ينشر مجموعة قصصية ، أنا هظبطك عشان تبقى عبرة لمن يعتبر :

--

بشكل جد :

1- اسم المجموعة وإن كان جذاب بس للي ميعرفكش ممكن يعتبره عنوان لأي حاجة غير مجموعة قصصية ، خصوصاً إن ده مش مكتوب على الغلاف ، أعتقد إن التصور الأقرب ممكن يكون كتابات مجمعة بتنتقد هيكل لكاتب حزب وطني اسمه رامز الشرقاوي وده مش بعيد طبعاً نظراً لانتماءك المعروف لعبد الله كمال

أنا مش معترض على الاسم وزي ما قلت هو جذاب فعلاً ، بس ده الانطباع اللي جالي وحبيت أقوله

2- قصص ( مصر التي في خاطري .. غضب .. عادات .. سفر الغرباء .. سيستم ) رغم إنهم مجملاً من الحاجات الكويسة أوي ليك بس مش ليهم وضع في المجموعة ، أو بمعنى أصح لو هيكونوا موجودين يبقى بفاصل واضح لإنهم قصص مش ساخرة زي أغلب قصص المجموعة ، زي إنك تقسم الكتاب لقسمين مثلاً واحد فيه الكتابات الساخرة والآخر الكتابات الجادة

دي ملحوظة عشان النشر الورقي مستقبلاً

صعب تبقى في جو وموود قراية فاني ولطيف زي "صحوا الحمار" مثلاً وبعدين تدخل على مأساويات زي مصر التي في خاطري وبعدين ترجع لجو الفاني في عرفة تاني

3- الأخطاء الإملائية شنيعة يا رامز ( وش واحد بيطلع لسانه :) )

4- إزاي تنسى تحط قصة مذهلة زي "سيرتي الذاتية" ؟! خطأ لا يغتفر

هحاول أدور على حاجات تانية أشتمك بيها

بس في العموم ، يا ريت النشر الإلكتروني ده ورودود أفعاله الجيدة عند قراء مدونتك وإعجاب ناس لا هما أصحابك ولا يعرفوك بيه وبشكل واضح ، يحمسك .. أو بمعنى أصح يشيل ترددك في فكرة النشر الورقي

عموماً أنا مقتنع إني متحمسلك عشان انتَ كويس مش عشان انتَ صاحبي ، بس حتى لو هتعتبر إن حماسي صحوبية .. فأعتقد إن حماس الناس دي مش صحوبية أبداً

مبروك يا رامز مرة تانية

بجد المجموعة على بعضها جميلة فعلاً

وشكر واجب وضروري كذلك لراعي الشباب والرياضة الدكتور محمود عزت :)

زمان الوصل يقول...

التدوينه دى مججججججججرمه :) أنا ماكنتش عارفه أضحك على كلام "رامز" ولا كلام "سندريل" !! بجد تحفه :) و ألف مبروك يا "رامز" أنت لها يا رجل ..

عباس العبد يقول...

انت عايز تشتهر على حسابى
يا ابنى لما ننشر ورقى
حيبقى لينا قعدة كبيرة ندارى بيها العورات اللغوية
انا مشغول بالابداع مش فايق لسيبويه انا دلوقتى
==========
مشكرين يا عم
انا منتظر لسه مولانا ساندريل اشوف حيعمل فى ايه
========
كلام جد
فى مشوار ثقاف ثورى اصيل له رؤية عظيمة حبقى احكى فيه معاك قريب
فركز معايا علشان ممكن اتصل بيك فى اى وقت

HafSSa يقول...

لوووووووووووووووووووووووووووووووول
الله يخري بيتك يا محمد انا قريت البوست الساعة اتنين و نص بالليل و صوتي صحى العمارة
انا مضحكتش جامد بالهبل كده من زمان

منك لله
اسلوبك السردي مسخرة
و تحفة من التحف
سلام

Nsreen Bsunee يقول...

هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

Nsreen Bsunee يقول...

هههههههههههههههههههههه
هههههههههههههههههههههههههه
ههههههههههههههههههههه
ههههههههههههههههههههههههه
ههههههههههههههههههههههه
هههههههههههههههههههههههه
ههههههههههههههههههههههههه
ههههههههههههههههههههههه
ههههههههههههههههههههههههه

Nsreen Bsunee يقول...

حرام عليك يا محمد انا لسبب ما ابقي اقولهولك بعدين كنت باعيط قبل ما ادخل عندك المدونه وسبت اول بوست وقلت اشوف ايه اللى فاتنى وقعدت اقرا البوست بتاع الاوسكار وانا بوزى شبرين ونص والدموع مغرقه الكيبورد كنت متعكننه اوى ونفسيتى زفت زفت زفت

قريت البوست ده بقيت باصرخ من الضحك يخرب بيت عقلك ويخرب بيت كلام ساندريل فطسنى

احب بس اقوله ان انا الزملكاوى التانى اللى بيدورو عليه
:)

بجد مرسي مرسي ليك ولرامز ولساندريل انا ضحكت اوى من قلبي انتم بجد مسخره نفسي اتفرج عليكم وانتم قاعدين مع بعض
يالهوى

انا قريت اول قصه بس من المجموعه وحاقرا الباقي بكره ان شاء الله
مبروك يا رامز بك
:)

sandrill يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
sandrill يقول...

أنا مضطر أحييك أولاً على تقصيك المذهل لمنابع الأبداع عند رامز .. أنا أعرف إنك سوسة و عندك قدرة جبارة على حفظ التفاصيل تنم عن قلب اسود غطيس .. بس مكنتش فاكرك واصل قوي كده

رامز مش عارف مستني رأيي عن إيه .. أنا في حاجات قريتها تقريباً من 3 سنين ..مش معقول أكون نسيت أقولك رأيي من ساعتها يعني .. عموماً انت من سنة فاتت تستحق تماماً إنك تبدأ مرحلة النشر الورقي .. ملاحظة محمد أنا قولتهالك قبل كده كده على ما أذكر المنشور في سوسن عبارة عن " تجميع " مش " مجموعة " .. لو حتبدأ النشر الورقي ابدأ بحاجة جديدة .. و بلاش حبيبك و النبي لأن دي حتبقى وصمة عار أنا شخصياً حفضل أتريق عليك بسببها لحد ما أموت .. شوف أي حد تاني .. أنا عارف أن أغلبهم أفشخ من بعض بس بلاش ده بالذات .. انت عارف بقى

يا ريت انشكاح حضرتك ده يكون مؤشر لأنك ترجع تكتب تاني بدل " الميني بلوجينج " اللي انت معيشنا فيه ده .. بس لو عملت كده متنشرش اللي حتكتبه في المدونة

أخيراً .. إذا كان ولابد من تقطيع فروتي في كل بوست ليك أو للحاج صاحب المدونة فياريت توخي الدقة بس لأن دي حاجة للتاريخ .. أنا عمري ما قلت كلمة" مزز " دي .. مش في قاموسي خالص .. أنا فاكر إني قلت عبارة تؤدي نفس المعنى بس الصياغة شيء مهم يا كباتن

الفسحة خلصت .. أنا راجع لأوضة الفيران

أنـــا حـــــــــرة يقول...

لولولولولولولولولولى

مصر بخير ياولاد

يعنى أنا صاحية متأخر جداً على الشغل و عقبال ما أخدت دش و لبست بقيت متأخرة بشكل مرعب بس قلت الولد اللى بحبه واحشنى أدخل أطل عليه لقيتنى قعدت مندمجة فى ملاحم سى رامز بيه حبيب الملايين صحة البنى آدمين اللى فى خطر و ايراد الصيدليه اللى ضاع فى رقبتكم انت و رامز و طبعا احمد

بس طول مانا بقرأ البوست مش فى دماغى غير جملة حنان ترك فى سهر الليالى

" تصور أول مرة اعرف انك عظيم أوى كده و انى زبالة اوى كده ، ده انت لازم يتعملك تمثال ياراجل "


:)
_______________________


رغم كل الخلافات و النقط السوداء اللى مغرقة صفحاتنا سوا يا رامز الا انى مش عارفه اقولك غير مبروك و ادعيلك و النبى لا تكيد العزال اكتر ما ربنا كارمك و كايدهم


Good Luck

Cognition-sense يقول...

تحياتي إلى الكاتب المبجل وإلى كاتب السيرة المحترم

قد ما ببكي في المدونة بتعتك أنا بضحك بردو

saso يقول...

لو رامز منشرش أمال مين اللي ينشر بس، مع انعدام الحماس اصلاً لتجارب النشر الميريتيه والدار شروقية بس رامز يختلف جداً
ما شاء الله عليه بجد بيعرف ازاي يشد اللي بيقرا علشان يكمل للآخر

أما عن البوست بقي
الله يسامحك، ضحكتني جداً لحد ما مش عارفة اكتب كومينت يتفهم

مبروك لرامز تاني

عطشان يقول...

ايه يا ريس انت مختفى فين
مستنى منك بوست عن Diarios
(f)

أنـــا حـــــــــرة يقول...

!!!!!!!!!

لعل مانع الانقطاع خير

مها يقول...

مااسمهاش مانع الإنقطاع يا ست الدكتورة
علشان لو مانع الإنقطاع ماكنش انقطع من الاخر
..
المهم ..هو فى إيه بقى ؟ أنت فين ؟
:(

Câmera Digital يقول...

Hello. This post is likeable, and your blog is very interesting, congratulations :-). I will add in my blogroll =). If possible gives a last there on my blog, it is about the Câmera Digital, I hope you enjoy. The address is http://camera-fotografica-digital.blogspot.com. A hug.

mano يقول...

www.goonflash.com

the best flash games on out site