24 يونيو 2008

حفنة رجال طيبون : عن حازم وحسني

ملحوظتين :

1- كنت كاتب البوست ده واللي بعده باسم حفنة رجال طيبون بفكره إنه يكون على بعضه ، وإنه يكون بين تلاتة مبيجمعش بينهم غير إنهم "رجال طيبون" مهمين بالنسبة لي جمعتهم حاجات في الفترة الأخيرة ، بس بعد ما كتبت الجزء بتاع يوسف حسيت إني عايز أحطه لوحده ومش هينفع يتحط في نفس البوست عشان كده قسمته الموضوع لبوستين

2- البوست ده واللي بعده ،، إهداء للبنت الطيّبة أمُّ روح جميلة وابتسامة بحبها .. نسرين .

=========

( 1 )

حازم



أول بطولة كورة أتفرج عليها في حياتي كانت كاس أمم 98 ، منستش حاجات مهمة من البطولة دي لحد دلوقتي .. إجوان حسام حسن المتتالية رغم إن وقتها اتطلب من الجوهري عدم ضمه عشان كبر .. وعودته وهو شايل الكاس اللي كان شكله غريب شوية .. جون أحمد حسن اللي ميتنسيش في النهائي .. فرحة الناس اللي كنت أول مرة أشوفها بالشكل ده ، بس جايز أهم وأكتر حاجة لسه فاكرها لحد النهاردة لما مصر كانت بتلعب في ربع النهائي مع كوت ديفوار وجات الضربة الخامسة ودخل عشان يشوطها اللعيب الحريف اللي كانت لمسته مميزة ووشه بشوش ووسيم .. بعد الضربة دي ما دخلت صرخ أحمد شوبير : حازم محمد يحيى الحرية إمام يصعد بمصر لنص النهائي لأول مرة من اتناشر سنة ، حازم محمد يحيى الحرية إمام

من الوقت منستش اسم اللعيب اللي كان وقتها من أحرف اللاعبين في العالم وبعدها رجع للزمالك وعمل إنجازات متتالية صعب تتكرر ..

الناس بتحب اللعيب الحريف اللي يمتعهم كورة
الناس بتحب اللعيب المحترم واللي أخلاقه عالية وممكن يكون قدوة لولادهم اللي بيحبوه
الناس بتحب اللعيب المفيد اللي بيلعب للفرقة ولمصلحتها بالأساس
الناس بتحب اللعيب اللي بيحترم الفرق التانية أيّ كان انتماءه
الناس بتحب اللعيب اللي تحس معاه بالألفة من أول ما تشوفه

يمكن عشان كده مفيش لعيب كورة في تاريخ مصر نال الحب اللي ناله محمود الخطيب ومحمد أبو تريكة من الأهلي ، وحازم من الزمالك

حازم حريف بطريقة فعلا مشفتش زيها في مصر .. مرة ميمي الشربيني كان بيعلق على ماتش للزمالك رقّص فيه حازم تلاتة لعيبة في كورة واحدة ، راح ميمي قايل لعيب جبار مش ممكن بيعمل كل حاجة في الكورة .. ده ناقص يكلمها ، وعلى مدار العشر سنين اللي فاتوا مفتكرش إني شفت لحازم مشكلة أو غلطة أو خطأ في حق أي حد .. يمكن باستثناء إنه خلف بنت سماها هايا :) ، كان دايماً نموذج للعيب الكورة القدوة بشكل فعلي



في أغسطس اللي فات وفي أول مباريات الدوري في مصر لعب الزمالك مع الإسماعيلي في القاهرة وبعد ما نزل حازم للملعب الإسماعيلي جاب جون نتيجة لأخطاء أكيد مش مسئوليته لإنه بيلعب في الهجوم ، الجمهور وقتها ساب كل اللعيبة وقال "كفاية يا حازم" ، مفتكرش وقتها إن فرحتي لفوز الإسماعيلي على الزمالك لأول مرة من خمس مواسم تخطت حزني وأنا بشوف حازم بعد الماتش وعنيه مدمعه وحاطط الفانلة على كتفه وبيقول إن الجمهور ده هو اللي عمله وهو مش هيقول حاجة غير شكراً ..
إحنا عموماً في مصر بنحب نحمل الأخطاء لشخص واحد عشان نقنع نفسنا إنه لو مشي أو بطل الأمور هتكون أحسن ، رغم إن أغلب مشاكلنا مش في أشخاص قد ما في آليات إدارة ونظم على بعضها ، جمهور الزمالك بعد كبت أربع سنين كان بييجي على أكتر شخص هو بيحبه .. كان بيحمل كل حاجة لحازم إمام

وفي 25 مايو 2008 وفي آخر ماتشات الموسم نفس الجمهور اعتذر لحازم وخلق لحظة من أجمل ما يكون
كان فيه شوية حاجات قبل ماتش نهائي الكاس بتخليني أشجع الزمالك ، أهمها كان إن حازم يختم حياته الكروية ببطولة والناس كلها تقف وراه وتهتف باسمه زي ما كان بيحصل دايماً ، بس اللي حصل يومها كان أجمل مما اتمنيت ومما أي حد اتمنى لحازم ولنهاية حياته الكروية ، كانت أجمل لحظة نهاية مسيرة للاعب أشوفها ..
بداية باللعيبة اللي لبست تي شيرتات مكتوب عليها لا للاعتزال وعليها صورة حازم .. وللجمهور اللي فضل يهتف ويشجع حازم طول فترة قبل الماتش .. ولما الزمالك خد الكاس تم اختصار فرحة الزملكاوية كلها في شخص واحد هو حازم إمام ، قد إيه كان جميل وهو بيحاول يمسك دموعه أو وكل ما حد يكلمه ميلاقيش غير شكراً .. ألف شكر بجد

كانت أجمل لحظة ختام فعلاً وكل الظروف لعبت ناحية إنها تكون لحظة استثنائية متتنسيش .. الزمالك اللي مخدش بطولة من أربع سنين .. والظروف السيئة اللي قبل الماتش .. عشان يكون الماتش ده تحديداً – اللي بيشهد آخر مباراة لحازم – نقطة فاصلة في تاريخ الزمالك ككل ، الجمهور العظيم اللي ملا الإستاد .. واللعيبة اللي عملت موقف أكتر من رائع في الفانلات اللي لبستها .. كل طاقات الحب اللي اتوجهت ناحيته في اليوم ده لحد ما طلع يرفع الكاس

كإن الدنيا كانت بتعتذرله عن كل حاجة زعلته أو حزنته طول الأربع سنين اللي فاتوا

يمكن عشان كل جمال الختام ده كان نفسي حازم ميتراجعش في قرار اعتزاله ويستمر فيه ، عشان الجمهور ميطلبش منه تاني إنه يبطّل ، وعشان يفضل مكتوب إنه ختم حياته الكروية مع بطولة مهمة كانت فاصلة في تاريخ الزماك ، وعشان يفضل مكتوب إنه ختم حياته الكروية وكل الناس بتقوله يستمر ..

حازم لعيب كبير وجميل مش هيتنسي أبداً وأيّ كان المجال اللي هيكمل فيه .. إعلامياً أو إدارياً أو فنياً ، أفتكر إن الدنيا هتديه عشان هو يستحق




( 2 )

حسني



حسني عبد ربه .. دراويش جوه في قلبه

وأشهد يا واد يا إسماعيلاوي إني محبتش في عمري لعيب كورة قد ما حبيتك !

من سنة 2002 واسم حسني ابتدى في الظهور فعلياً مع الإسماعيلي وكان موهوب ومبشر بشكل واضح ، وبعد رحيل بركات من الإسماعيلي لبس الرقم بتاعه ولعب في نفس مركزه جنب رفيق دربه أحمد فتحي ، ومع مدير فني محترم زي بوكير ومع فريق متوسط أعماره كانت 20 سنة قدر وقتها إنه يوصل مع الإسماعيلي لنهائي بطولة أفريقيا ونهائي دوري أبطال العرب ، وابتدت الجماهير المصرية تعرف حسني وفتحي باعتبارهم أحسن اتنين لعيبة ناشئين في مصر ..

بعدها حسني سافر احترف .. ورجع تاني للإسماعيلي ، ونتيجة للتآخر في سداد آخر قسط في تعاقده من رئيس الإسماعيلي قام ستراسبورج ببيع اللاعب للأهلي ونتيجة لضعوط يطول شرحها مضى هو كمان للأهلي مع رغبته اللعب للإسماعيلي ، وفضل النزاع حواليه مستمر بين الأطراف التلاتة ..

وبعد سنة كاملة من النزاع وبحل ودي مع النادي الفرنسي حسني هيفضل معانا زي ما كان عايز وبيتمني
فرحان جداً للإسماعيلي بس مش قد فرحتي إن حسني كبني آدم أخيراً هيرتاح نفسياً وموضوعه هينتهي ويرجع يركز في حياته وفي شغله وهو مستقر

حسني فيه كل حاجة حلوة ممكن تكون في بني آدم ، ملتزم ديناً وملتزم أخلاقياً .. أمين في شغله وحريص عليه .. منتمي لناديه بشكل تام .. بيحب زمايله وبيحب جماهيره وبيحترمهم قد ما بيقدروه .. مرتبط بعائلته وزوجته وكل الشهرة والنجاح اللي نالهم مخلهوش أبداً يتغرّ أو يعمل تصرفات بعيد عن اللي اتربى عليه

زي النبات الأصيل



من مواقف حسني الجميلة ، لما في أمم أفريقيا 2008 كان عايز يشوط ضربة حرة على حدود المنطقة وأبو تريكة قاله سيبهالي راح بايس على دماغه وقاله ربنا يوفقك
نفس الموقف حصل مع الإسماعيلي في ماتش أسمنت السويس ، كان وقتها جات ضربة جزاء لينا وكان حسني هو اللي المفروض بيشوط ضربات الجزاء – وهو الأول على مستوى مصر مش بس الإسماعيلي - ، وقتها كان محمد فضل بقاله كتير مش بيحط أجوان وكان محتاج ثقة ، فقال لحسني سيبهالي .. فحسني راح حطهاله عند نقطة الجزاء وقاله ربنا يوفقك فيها يا محمد

ده بني آدم جميل أكتر منه بكتير لعيب كورة محترم ومهم

وفي الأزمة الأخيرة بعد ما المحكمة الرياضية حكمت لستراسبورج في أحقيتها بحسني ، أغلب جمهور الإسماعيلي قال مش بإيده وإننا هنفضل نحبه حتى لو راح الأهلي لإنه مش عايز والغلطة من الأول خالص مش غلطته ، بس هو كان راجل وخد موقف مفيش لعيب في مصر ممكن ياخده لما مضى على رغبته في فسخ التعاقد مع ستراسبورج واللعب للإسماعيلي .. رغم إن ده ممكن يعرضه للإيقاف والغرامة الكبيرة ، بس هو نفذ اللي هو عايزه .. اللي هو مقتنع بيه ، احترم حب الناس الرهيب ليه – حبهم ليه مش خوفه منهم – ومضى رغبته اللعب لينا ، لحد ما ربنا كرمه والموضوع انتهى بشكل ودي ..

حسني عنده تلاتة وعشرين سنة وفي السنة الأخيرة تعرض لضغوط كانت أكبر من إنه يستحملها ، بس مع ذلك فضل واقف وبيلعب وبيكمل ..

بشكل شخصي نفسي طبعاً يفضل معانا .. هو أفضل لعيب كورة في مصر ومفيش حد زيه ، بس نفسي أكتر إن ربنا يكرمه ويحترف في أوربا ويحقق حلمه وحلمنا فيه

وأيًّ كان الجاي .. وزي ما قلت قبل كده : مش هييجي أعزّ منك مهما جاني


هناك 3 تعليقات:

Nsreen Bsunee يقول...

حبيب قلبي حازم
شكلي حأعتزل معاه انا كمان اعصابي مبقتش متحمله خلاص ولو كان حازم وحليم هما اللى وجودهم فى الملعب كان بيصبرني فا دلوقتى خلاص مفيش حاجه تصبر
للصبر حدود يا زمالك للصبر حدوووووووووووووووود

حسني ده كفايه البوسه اللى بيديها للدبله بعد كل جول
ربنا يحميه ويخليه لمراته يارب
:))

--> il sognatore <-- يقول...

اختلف معك فى موضوع حازم واتفق على حسنى

حازم كان لابد له من الاعتزال منذ موسمين أو ثلاثة .. قبل ان تهتز صورته عند الجمهور بهذا الشكل حتى يصل به الامر لمطالبته بالاعتزال .. ولنا فى زين الدين زيدان مثل حيث اعتزل قبل ان يتجرأ أحد ويطالبه بالاعتزال بل كان الجميع يطالبه بالاستمرار ولو اكمل لعامين بعد 2006 لم يكن احد ليفتح فاه

حازم منتهى الصلاحية كرويا منذ فترة ليست بالقصيرة لكن اهميته ترجع لكونه الرمز والقدوة .. اما بالنسبة لمباراة الاسماعيلى فخروج شيكابالا ونزوله كان نقطة التحول التى أتاحت الحرية للاعبى وسط ودفاع الاسماعيلى وحتى بعد نزول حازم جاءته ثلاث فرص مؤكدة اهدرها بغرابة عندها تيقن الجمهور أنه انتهى كلاعب .. وعلى فكرة انا زملكاوى صميم جدااا

ومع احترامى لراى الأخت نسرين الزمالك لن يعود الا بعد التخلص من الحرس القديم واللوبى المسيطر عليه

أما بالنسبة لحسنى فهو أفضل لاعب مصرى بلا منازع حاليا وهو نموذج للظلم الاعلامى .. واتمنى له الاحتراف الاوروبى فهو يستحق اللعب فى اكبر الاندية الاوروبية

mano يقول...

www.goonflash.com

the best flash games on out site