21 سبتمبر 2007

واذكر رحمة ربكَ في القرآنِ والإنجيلِ والتوراة

ملحوظة هامة :
هذا الموضوع لا يهدف للوعظ بأيَّ شكل من الأشكال !
ما هيَ إلاَّ أفكار تراءت لصاحب هذهِ المُدَوَّنة


( 1 )

بسم الله الرحمن الرحيم : { عَبَسَ وَتَوَلَّىٰ } * { أَن جَآءَهُ ٱلأَعْمَىٰ } * { وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّىٰ } * { أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنفَعَهُ ٱلذِّكْرَىٰ } * { أَمَّا مَنِ ٱسْتَغْنَىٰ } * { فَأَنتَ لَهُ تَصَدَّىٰ } * { وَمَا عَلَيْكَ أَلاَّ يَزَّكَّىٰ } * { وَأَمَّا مَن جَآءَكَ يَسْعَىٰ } * { وَهُوَ يَخْشَىٰ } * { فَأَنتَ عَنْهُ تَلَهَّىٰ } * { كَلاَّ إِنَّهَا تَذْكِرَةٌ } * { فَمَن شَآءَ ذَكَرَهُ } * { فَي صُحُفٍ مُّكَرَّمَةٍ } * { مَّرْفُوعَةٍ مُّطَهَّرَةٍ } * { بِأَيْدِي سَفَرَةٍ } * { كِرَامٍ بَرَرَةٍ } صدق اللهُ العظيم

سورة عبس
الآيات
من 1 إلى 16

لا أعرف تحديداً لماذا أتأثر بشدة حينما أستمع أو أقرأ الآياتِ الكريمات التي تعبر عن المرة الوحيدة التي قال فيها الله تعالى لنبيَّه الكريم ( كلا ) ..
أشعر حينها بحالة من السكون ، قُلتُ ذلك لأحدهم مرَّة فأخبرني بأنَّ قلبي يخشع لله ، لم أقتنع ، فهيَ ليست حالة خشوع تحديداً .. قدرما هيَ شعور جارف بأنَّ "الله جميل" .. فقط لا غير !

حينما أستمع لتلك الآيات – وبضع غيرها – أتلمس بشدة ذلك النور الذي يجمع الأديان .. السماوية وغير السماوية ، ذلك الإله الذي يدعونا إلى المحبة .. الرحمة .. الخير ، يتجسد ذلك كله – في أقصى صوره من وجهِ نظري – في آياتِ سورةِ "عبس" .. مصحوبة بالحكمة الإلهية الجميلة : إنَّ أكرمكم عند اللهِ أتقاكم ..

أغلب المفسرون اجتمعوا على تفسير واحد لتلك الآيات ، هذا التفسير هو أن الآية نزلت كعتاب من الله عز وجل لسيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم - .. حيثُ كانَ جالساً مع بضع رجال من أشراف وأفاضل قريش – قيلَ أن منهم عمرو ابن هشام والوليد ابن المغيرة - يدعوهم للإسلام في سنواته الأولى .. دخولهم فيه واقتناعهم به يحقق دفعة كبيرة للدعوة المحمدية .. ليسَ فقط لأن كثيرين سيدخلون إلى الإسلام كتابعين لأشرافهم .. ولكن – بالأهم – أنَّ الكثيرين ممن خافوا الجهر بإيمانهم اتقاءً لشرَّ هؤلاء سيجهرون به ويمارسونه دون خوف .. كما أنَّ صد الناس عن الإسلام سيتوقف مما سيزيح الكثير من العقبات التي واجهتها الدعوة – راجع الدفعة المعنوية والمادية التي حققها دخول عمر ابن الخطاب للإسلام - ، هذا الأمر يتطلب من الرسول الجهد والعزم .. وبينما هو يحادثهم جاءه رجل أعمى هو "عبد الله ابن أم م
كتوم" وقال للرسول : "ارشدني وعلمني مما علمك الله" وألح في طلبه عدة مرات وهو يعلم انشغال الرسول بأشرافِ مكة ، فعبس الرسول – في وجه أعمى لم يره – وأعرض عن طريقه ليكمل مخاطبته لمن يخاطبهم ..

هنا نزلت كلمة الله ( كلاَّ ) في المرة الوحيدة التي يقولها المولى لرسوله ذي الخلقِ العظيم ..

هناك تفاسير شاذة عن هذا الإجماع – بمختلف الطوائف - ، بعضها تفاسير شيعية ترى أن الآية نزلت في عثمان ابن عفان حيث جالس النبي صلى الله عليه وسلم وجاء رجل فقير فأعرض عنه وعبس ! .. أو أن الرجل المقصود من أهلِ بني آمية ! ، وبعض التفاسير الزيدية ارتأت أنَّ توجيه خطاب غير مباشر يعني أن المخاطب ليسَ النبي والمُتحدث عنه في الآياتِ هو شخص مجهول لم يذكره الله عز وجل لأن المهم هو المعنى المقصود من الآية وليس الأشخاص !

أنا شخصياً أفضل كثيراً أن يكون المخاطب هو محمد ابن عبد الله بصرف النظر عن إجماع أغلب المفسرين على الرواية الأولى .. وبصرف النظر عن عدم معقولية ومنطقية التفاسير الأخرى – تبعاً لمحتوى الآيات - ..
فتفضيلي هذا له عدة أسباب :

أولاً : أن ذلك يعني أن كون الرسول الكريم ذا خلق عظيم .. فهذا لا ينفي السهو والنسيان في بعض الأحيان ، وأن العصمة لا تعني عدم الخطأ مطلقاً
ثانياً : التأكيد على أن الإسلام – حتى في سنواته الأولى – لم يحث الله نبيه على الاهتمام بالأشراف والأفاضل في مكة ، الدعوة تشمل الجميع .. من أتى إليك فعلمه ومن أعرض عنك فاعرض عنه ، فهي ( تذكرة ) بحسب التعبير القرآني ..
ثالثاً : أن تكون الآية قد نزلت في موقف عبوس ( مرئي ) لرجل وصفته الآية بالأعمى ، أي أنه لم يرَ عبوس وجه النبي ولم ينجرح منه بالطبع ، ومع ذلك فقد عاتب الله نبيه عليه
رابعاً : بلاغة وقوة وشدة العتاب والتعجب في التعبيرات القرآنية المتتابعة في الآيات .. ربما لو تركتُ قدسيتها ككلمات منزلة من المولى وتحدثت من جانب أدبي – فقط – لقلتُ الكثير !

كل ذلك يصبُّ ربما فيما أراه من نورٍ وجمال في تلك الآيات ..
رحمة الله بهذا الرجل الفقير الأعمى الذي أتى لنبيه راغباً في العلم لعله ( يتطهر من ذنوبه أو تنفعه كلماتك للذكرى ) فاقت كل شيء حتى أنه خشي عليه من عبوس لم يره ! ، كذلك التأكيد على عدم الاهتمام بفصيلٍ وتفضيله بسبب النسب أو المال .. إلخ ذلك : فأما من استغنى عنك وأعرض .. تتوجه إليه بالدعوى .. وتُعْرِضُ أنتَ عمن جاءك راغباً في الذكرى والتذكرة !! ( كلا إنها تذكرة .. فمن شاءَ ذكره )
رجل فقير .. أعمى .. أخطأ في البداية حينما لم يراعِ ظرف طلبه للعلم ، فضله الله عز وجل على أشراف مكة وسادتها ، بل وعاتب نبيه عتاباً شديداً قاسياً من أجله .. وكانت – كما قلت – المرة الوحيدة التي يقول فيها الله لرسوله ( كلا ) في القرآن كاملاً !

يُقالُ أنَّ الرسول حينما استمع لتلكَ الآيات .. بكى بكاءً شديداً ، وأصبح بعد ذلك يخاطب عبد الله ابن أم
مكتوم حينما يأتِ قائلاً : مرحباً بمن عاتبني فيهِ ربي !

****

مش شايف إن الخشوع في الصلاة ليه علاقة بالبكا ! ، أنا شخصياً عمري ما بكيت وأنا بصلي ، مش مهتم أوي بإحساس إني خايف من ربنا ، لما بكون بصلي .. بفتكر كل الحاجات الحلوة اللي في الدنيا .. أبستم وافتكر دايماً إن ربنا جميل عشان كده بصليله ، يمكن عشان كده بقول إن أنا ليَّ ميول صوفية من عمر ست سنين ! قبل ما أعرف حتى يعني إيه صوفية ، صوفية بالفطرة والبديهية كده : أنا بصلي لربنا عشان عايز أصليله وأكون معاه .. مش عشان شوية حسنات !

****

( 2 )

12: 9 الْمَحَبَّة فَلْتَكُن بِلَا رِيَاء كُونُوا كَارِهِين الشَّرَّ مُلْتَصِقِينَ بِالْخَيْرِ
12: 10 وَادِينَ بَعْضُكُم بَعْضَا بِالْمَحَبَّة الْأَخَوِيَّة مُقَدَّمِينَ بَعْضُكُم بَعَضَا فِي الْكَرَامَةِ
12: 11 غَيْرُ مُتَكَاسِلِين فِي الْاجْتِهَادِ حَارِين فِي الرَّوْحِ عَابِدِينَ الرَّبَّ
12: 12 فَرِحِين فِي الرَّجَاءِ صَابِرِينَ فِي الضَّيِقِ مُوَاظِبِينَ عَلَى الصَّلَاةِ
12: 13 مُشْتَرِكِينَ فِي احْتِيَاجَات القَّدَّيسِين عَاكِفِينَ عَلَى إِضَافَةِ الْغُرَبَاءِ
12: 14 بَارِكُوا عَلَى الَّذِينَ يُضْطَهِدُونَكُم بَارِكُوا وَ لَا تَلْعَنُوا
12: 15 فَرَحَا مَعَ الْفَرِحِين وَ بُكَاءً مَعَ الْبَاكِين
12: 16 مُهْتَمَّين بَعْضُكُم لِبَعْضٍ اهْتِمَامَا وَاحِداً غَيْرُ مُهْتَمَّين بِالْأُمُورِ الْعَالِيَةِ بَلْ مُنْقَادِينَ إلَى الْمُتَّضِعِين لَا تَكُونُوا حُكَمَاء عِنْدَ أنْفُسِكُم
12: 17 لَا تُجَازُوا أَحَدًَا عَنْ شَرًَ بِشَرًّ مُعْتَنِينَ بِأُمُورٍ حَسَنَة قُدَام جَمِيع النَّاسِ
12: 18 إنْ كَانَ مُمْكِنَا فَحَسْبِ طَاقَتِكُم سَالِمُوا جَمِيع النَّاسِ
12: 19 لَا تَنْتَقِمُوا لِأَنْفُسِكُم أيُّهَا الْأَحِبَّاءِ بَلْ اعْطُوا مَكَانا لِلْغَضَبِ لَأنَّهُ مَكْتُوب لِي النَّقْمَة أنََا أُجَازِي يِقَولِ الرَّبَّ
12: 20 فإنْ جَاعَ عَدُوَّك فَاطْعِمْه وَ إنْ عَطشَ فَاسْقِهِ لَأنَّك إنْ فَعَلْتَ هَذَا تَجْمَعُ جَمْر نَار عَلَى رَأْسِه
12: 21 لَا يَغْلِبَنَّك الشَّرَّ بَلْ اغْلِب الشَّرَّ بِالْخَيْرِ


مِن رِسَالَة بُولَس الرَّسُولِ إلَى أهْلِ رومِيَّة
الإصْحَاحِ الثَّانِيَ عَشر
الآيَاتُ مِن 9 إلى 21


تبدأ رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية بالقول : "خلق الإنسان ليحيا" وتأتي الرسالة كلها – في نظري – مكملة لهذا المعنى : كيف يحيى الإنسان ؟؟

تمتلئ الرسالة بمبادئ الحب والخير .. تأكد في أغلب آياتها على ذلك المعنى ، رغم أن في الرسالة نفسها يقول بولس في الإصحاح الثالث والعشرون .. الآية أربعة وعشرون : "لأنَّ الجميع قد أخطأوا .." !
الرسالة لا تقول أن كل ما فيها سيُتَّبع .. فالجميع قد أخطأوا ! .. ولكنها الإجابة الحقيقية على سؤال : كيف يحيى الإنسان ؟؟
سُميت هذه الرسالة بكاتدرائية الإيمان المسيحي .. ساهمت في توبة القديس أغسطينوس .. كما أنها تحوي عناصر الإيمان من وجهه النظر المسيحية .. وإن كُنت أراها شخصياً تحوي عناصر ( الإيمان ) في المطلق ! ، ذلك الذي وجهه بولس في رسالته بهدف تحقيق عدم التفضيل ما بين اليهود المتنصرين وبقية الأمم .. اليهود يرون أنهم – حتى بعد دخولهم وقبولهم الإيمان بالمسيحية – أفضل من غيرهم فهم "شعب الله المختار" حتى عند تنصرهم ! ، فكان جزءً كبيراً من رسالة بولس يؤكد – تصريحاً أو تضميناً – أنَّ "أكرمكم عند الله أتقاكم" وأنَّ الإيمان ليس ( هبة ) يمنحها العابد لله .. بل هي هبة وهداية من ( الله للعابد ) ..
وكأن بولس وقتها قد تحدث بميزان عالمي .. يتخطى خصوصية الوضع ويضع أسس الإيمان .. أصول الحياة ، بمعنى آخر – كما قلت - : كيف يحيى الإنسان ؟؟

وبالرغم من أنَّ الإصحاح الثامن يبدو الأهم حيثُ سُمَّيَ "بقدسِ أقداس الكاتدرائية" إلا أن الآيات التي نقلتها هنا تختصر الكثير من مُجمل الرسالة :
1- محبة حقيقية بلا مصلحة
2- عبادة الله بصدقٍ وحرارة
3 – عطاء المحتاجين مما أعطاهم الله – لاحظ بلاغة تعبير "مشتركين" وليسَ "معطين" -
4- التسامح وعدم مواجهة الغضب بالغضب بل بالحب والرحمة
5- الفرحة مع الفرحين .. البكاء مع الباكين
6- سالموا جميع الناس


واجمالاً لكل ذلك : واجه الشر بالخير ، بالصبر .. بالاحتمال .. بالحب والإقتداء بالسيد المسيح – رضيَ الله عنه - ..
وفي كل هذا .. لا فضل فيكم لأحدٍ على أحد : إنَّ أكرمكم عند الله اتقاكم ، أكرمكم أكثركم إتباعاً لعناصرِ الإيمان

****

معروف إن أقرب وقت العبد يكون فيه لربنا وهو ساجد ، يقال إن الدعوة بتكون مستجابة ، لما بسجد لربنا وبعد ما بقول "سبحان ربيَ الأعلى" تلات مرات .. مش بعرف أدعي بأي حاجة ، ببستم وأروح قايل "ما انتَ عارف كل حاجة" وبحس فعلاً إن هو سامعني ، وأحياناً كتير أشوفه بيبتسم لي ، ومش بشوف أبداً إني المفروض أقول "حضرتك تعلم كلَّ شيء" ! ، واحد مرة قالي إن ده فيه عدم تأدب مع المولى .. بس أنا شايف فعلاً إن ربنا أجمل من كده .. هو عارف جوا فيه إيه ، وده كفاية

****

( 3 )

أمَّا أنا فمثلِ زيتونة خضراء في بيتِ الله ، توكلتُ على رحمة الله إلى الدهرِ والأبد

من سفرِ المزامير
الآية ( 1 )
المزمور
الرابع والخمسين

****

ربنا جميل أوي على فكرة
أجمل بكتير من اللي إحنا فاكرينه

هناك 6 تعليقات:

عباس العبد يقول...

دى روح زكريا بطرس تلبستك
و لا الصيام اثر على نافوخك
......
باينك بايت قدام قناة الناس
و قناة الحياة
ربنا يكون فى عونهم عندك فى البيت
.......
تعرف بولس منين ياد
بولس ده من الرجالة بتوعنا
ملكش دعوة بيه
......
عايزين نفطر يا بنى ادمين
ظبطولنا حاجة
رفيق كلمنى و عايز هو كمان
ظبط نفسك
.....
نسيت اقولكم
محمد المصرى
شيوعى عميل
و يسارى دخيل
و يمينى فاسد

يَحيى المِصري يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
يَحيى المِصري يقول...

شوف يا أخي لما الكلام يبقى مريح
كان في كلمة سمعتها مرة من حد عزيز علي أوي كان قال الله نور يهدي مش نار تحرق
إيه اللي يخلينا نخاف لدرجة الرعب من اللي بنحبه للدرجة دي من الجميل للدرجة دي من الرحيم للدرجة دي
الله جميل أوي يا محمد

و بعدين إيه يا عباس موضوع
شيوعى عميل
و يسارى دخيل
و يمينى فاسد
ماهو بيكتب في الدين أهو يبقى
سلفي
:)

يَحيى المِصري يقول...

الهدية دي مابتخرجش غير عشان الحبايب
أسفار العهد القديم كاملة
أعتقد هي عندك بس لو حد عايزها يعني

http://ultrashare.net/hosting/fl/1b4c82b2a8

محمد المصري يقول...

هو بشكل عام مش بتفاعل مع أسفار العهد القديم زي العهد الجديد أبداً !
لما بقرا في الإنجيل بحس إني قاعد في حضرة شيخ صوفي جليل مش شرط تفهم كل كلامه بس هتحسه ، العهد القديم في تركيز أكتر على الفكرة والتأريخ ..

وإن كنت بشكل عام بنصح بقراءة الكتاب المقدس بعهديه ..

شكراً يا يحيى على اللينك

---

رامز

البقية في حياتك

mano يقول...

www.goonflash.com

the best flash games on out site